الأحد، 1 نوفمبر، 2009

دعما ليوم 6 نوفمبر

اليوم العربي لصلاة ودعاء الملحدين العرب



قيل يقال ..

عن جمع من ناس يعيشون بين سواد الشعب ..
يربون بين الأذنين دماغا حيا .. ويخرقون القانون بأن يستعمل
حيث أنهم وجدوا كنزا من مفاتيح
مثمرة مزهرة على عش عنكبوت
ممتد بين مشارق الأرض ومغاربها
فما كان منهم إلا أن نادوا الناس لكي يبحثوا عن مفاتيح أغلالهم ..

فصدر على الفور فرمان مولانا السلطان بخرق وتقطيع جميع شباك العنكبوت
إلا ما كان منها يثمر أقفالا وينشر أشواك ويتغنى بأفضال ومناقب مولانا السلطان
وعلى إثر ذالك الفرمان العادل الذي قرأه العميان من الشعب بخشوع وتبجيل
وطرب له الطرشان من المساطيل ...
قام أحد خارقين للقانون المربين المستعملين لذالك ألشيء القابع بين الأذنين بلا خجل أو ظنون
بسرقة ورقة من ديوان السلطان وخط عليها وبعجل فرمان ..

بأن يكون السادس من الشهر الحادي عشر يوما ترفع فيه الأكف للدعاء وترهف فيه القلوب للصلاة
كي تكف المعاول والأحذية الخرقاء عن تمزيق شباك العنكبوت التي تزهر مفاتيحا وأطفال ..


وعلى هذا نبدأ الدعاء :



باسم عقل الإنسان عارف الخطأ و الصواب
مبدع القانون والحضارة والأدب .. مجمع الأحباب

يا أيه العقل المجيد

يا خالق الفن والمعرفة وكل شيئ جديد
يا حلال العقد وميسر الأمور بدون قيد أو تحديد
خفف عنا سطوة المؤمنين .... ر-آمين
من كلامهم المجبول بالغضب والأنين .... ر-آمين
وخفف من بذاءة القول وكتابة التنتين ..... ر-آمين
وأصلح من أناملهم التي اعتادت القص واللصق بدون تفكر أو تقنين .... ر-آمين
وارفع من مستواهم في الفكر والنقد بأسلوب متين .... ر-آمين
وشد أزر المفكرين من المدونات والمدونين .... ر-آمين
ليفضحوا زيف القول لكل عربي للوهم مستكين .... ر-آمين
.
يا أيه المنطق صاحب الإباء

خلصنا من الغباء .... ر-آمين
المستشري كالوباء .... ر-آمين
في صورة كل مستنفع بالدين أو تابع بولاء .... ر-آمين
أيا فكر حرك عقولهم .... ر-آمين
وحطم قيودهم ..... ر-آمين
وخفف ببركتك شرورهم وذنوبهم .... ر-آمين

يا أيه الإنسان ..
يا صاحب الشأن وطالب الخير و الأمان ..

أغضض من غرائزك في الظلم والفلتان ..... ر-آمين
ساعد أخاك إن كان متعبا أو عطشان .... ر-آمين
لا تضع الشروط والقيود على الحب كما في الأديان .... ر-آمين
ساعد , تعلم .. أصلح , تفهم .. لا تحارب مختلف الفكر من الأنام ..... ر-آمين
أنقد , وحلل .. ناقش و فكر .. لا تحجب القول فما للنور من رسن أو عنان ..... ر-آمين
حرر لسانك فما بقي إلا الأحرار إذ غابت الألقاب والتيجان ..... ر-آمين
عش كما شئت واترك أخاك ليحيى مثلك كإنسان ....... ر-آمين

أقول قولي هذا وأستغفر العقل لي ولكم ..

سلام


ملاحظة :
لفظة ر-آمين المقصود بها آمين بطريقة معتنقي الباستافارية دين السخرية من المعتقدات الخلقية .

والتي أسست في عام 2005 على يد خريج الفيزياء( بوبي هندرسن ) الملحد
ردا على إقحام الدين في التعليم في الولاية كانساس في الولايات المتحدة
وأردت بها إضفاء لون من التميز وخفة الظل لهذا الدعاء
 
 

هناك 4 تعليقات:

Sahran يقول...

آمييييييييييييييييين

Sahran يقول...

عزيزي الغراب الحكيم

وما تنسى نصلي صلاة لاستسقاء الفهم والتنوير

شو رأيك ندعو بعدها لعمل كتاب الملحدين المقدس,,, كتاب لا يمسه إلا العاقلون

تحياااااااااااتي لك


ودمت سالما

غير معرف يقول...

الغراب الصهيزني الحقير

بلغ بك التجبر والعلو أن تتطاول على الله لتدعوه بتلك الدعاوى الصهيونية الحقيرة
أنت تعرف من المستفيد من تركنا لديننا فهم أسيادك الصهاينة والصليبيين
لماذا تتطاولوا على الإسلام فقط . هذا لأنكم عملاء مأجورين لهم

حسبنا الله ونعم الوكيل

الغراب الحكيم يقول...

المعلق الدائم غير معروف ..

-------------------------إقتباس
بلغ بك التجبر والعلو أن تتطاول على الله لتدعوه بتلك الدعاوى الصهيونية الحقيرة
أنت تعرف من المستفيد من تركنا لديننا فهم أسيادك الصهاينة والصليبيين
لماذا تتطاولوا على الإسلام فقط . هذا لأنكم عملاء مأجورين لهم
----------------------------


عزيزي
أنا شدك أن لا تعلق بهذه الطريقة
فهي تظهر جهلك وتعطي صورة عن المسلمين بأنهم أغبياء

أي صهيونية ..؟؟!
أم تراك لا تعرف ما هي الصهيونية ؟!

ثم عزيزي ..
إن إستخدام المسلمين لعقولهم لا يفيد غير المسلمين

صحصح معنا

سلام